قدمت فرنسا الى العراق معدات لإزالة الالغام

اثناء زيارة السيدة سيلينا غرينيه-كاتالانو, رئيسة بعثة اعادة الاستقرار في وزارة الخارجية, الى سفارة فرنسا في بغداد بتاريخ 11 نيسان 2017. قدم ملحق الامن الداخلي في العراق معدات لمختصين عراقيين في مجال ازالة المتفجرات.
اعرب كلا من العميد محمد حسن، مدير مكافحة المتفجرات، والعقيد رياض شوع، مدير مركز تدريب سلمان باك، عن سرورهما باستلام هذه المعدات التي تبرعت بها فرنسا. تسليم هذه المعدات الخاصة، والتي تشمل عدة اسعافات اولية، عدة حبل وخطاف وبكرات، جاء تتمة لدورة تدريبية نظمت في فرنسا في موقع تدريب المديرية العامة للأمن المدني وادارة الازمات في مور – مار في شهر كانون الاول لسنة 2016 لصالح 12 مختصا بإزالة المتفجرات سبق وعملوا بصورة خاصة على العبوات الناسفة محلية الصنع والمستخدمة من قبل داعش.
ذكر العميد محمد حسن بانه سيتم ارسال هذه المعدات، اعتبارا من 12 نيسان، للمنتسبين الموجودين في مدينة الموصل، حيث تعمل 10 فرق من مكافحة المتفجرات بصورة متواصلة رغم افتقارها للمعدات.
تم التخطيط لتنظيم دورات تدريبية جديدة في مجال مكافحة المتفجرات لسنة 2017، بمساعدة مركز الازمات والدعم، لا سيما دورة مكافحة المتفجرات المستوى الثالث EOD 3+ و دورة تفكيك العبوات الكيمائية في مركز التدريب في سلمان باك ببغداد فضلا عن التجهيز بمعدات حماية و كشف المتفجرات.
واخيرا ، تم التطرق الى مهمة التدريب في مجال ازالة الالغام تحت المياه، حتى يكون بالإمكان ابطال مفعول العبوات المتروكة من قبل داعش في الاحواض، مجاري الصرف الصحي، وكذلك على مستوى ضفاف الانهار وعند دعائم الجسور. ستنظم هذه الدورة في نهاية سنة 2017 او بداية سنة 2018.
في اطار حماية الاقليات، قدمت رئيسة بعثة الاستقرار لوزارة الخارجية مشروع للتدريب و مكافحة المتفجرات في نينوى، حيث من الممكن ان يتم دعم هذا المشروع من قبل مركز الازمات والذي سيصب في مصلحة مديرية مكافحة المتفجرات لوزارة الداخلية التي تعمل ميدانيا مع نقص في اعداد المنتسبين.
من جهة اخرى، عبر مدير مكافحة المتفجرات عن مشكلته الحقيقة المتمثلة بنقص المعدات، لاسيما في المدن و المحافظات التي نهبت من قبل داعش، حيث قام بتسليم قائمة بأولوياته في الوقت الحالي.

Dernière modification : 16/04/2017

Haut de page