ستقف فرنسا دائما الى جانب العراق لمساعدته في استتباب الامن على كامل التراب الوطني

في السادس من نيسان اجريت احتفالية نهاية الدورة التدريبية الخاصة بإدارة الحشود للوجبة الاولى بواقع مئة و عشرة من منتسبي الشرطة العراقية. بدأت هذه الدورة في بغداد في يوم الاحد المصادف 12 اذار و التي جاءت استجابة للسلطات العراقية حيث طلب السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي ذوي الخبرة من الفرنسيين بتأهيل وحدات متخصصة نظرا للدور المهم الذي سيناط بالشرطة العراقية في مرحلة الاستقرار لما بعد داعش. يندرج عمل هذه الدورة خلال فترة زمنية : بعد تأهيل الدورة الاولى, سيتم تدريب دورتين اخرتين في الايام المقبلة لتكوين كتيبة يصل تعدادها الى 330 شرطي.
من الضروري الاشارة الى الجهود الكبيرة التي تبذلها فرنسا والتأكيد على استمرار التزامها لدعم العراق, يأتي هذا الاسناد في المقام الاول في اطار التحالف الدولي حيث تحتل فرنسا المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الامريكية من حيث المشاركة. قامت فرنسا بشن عدد كبير من الضربات الجوية و كذلك مساندة عمل القوات العراقية بتزويدها خمس مدافع نوع سيزار لاسيما و ان عدد المدافع سيرتفع الى سبعة و ستسمر هذه الجهود الحثيثة حتى هزيمة داعش بشكل تام.
تهيء فرنسا لإعادة اعمار العراق من الان خصوصا تعزيز الوضع الامني في اطار احترام مبادئ الحكم الرشيد وهي احد القطاعات المهمة و التي تتطلب معرفة واسعة. التعاون مع العراق في مجال الامن الداخلي كان فاعلا من قبل و متعدد الاشكال. تجدر الاشارة الى ان ملحق الامن الداخلي عميد الشرطة فيليب غوسلان يشارك في الاجتماعات الخاصة بإصلاح القطاع الامني لوزارة الداخلية. اما بخصوص الدورات التدريبية فقد اعطيت الاولوية الى التأهيل في مجال مكافحة الارهاب و مكافحة المتفجرات. يتابع منتسبون عراقيون دورات لاسيما في فرنسا في مجال كيفية كشف تزوير الوثائق, في الهجرة غير الشرعية, تهريب الممتلكات الثقافية, مواجهة القناصة و ماهي التعليمات الواجب اتباعها خلال عمليات القتل الجماعي. منذ نهاية عام 2015, لدى وزارة الداخلية العراقية خمسة و سبعون خبير متفجرات ذو كفاءة عالية تم تدريبهم في فرنسا, كما زود الفرنسيون العراق ببدلات و معدات لمكافحة المتفجرات. هناك العديد من المشاريع قيد التنفيذ حاليا جاءت بطلب من السلطات العراقية سواء مشاريع مكافحة الجريمة المنظمة – سيما تهريب المخدرات – او في مجال الدفاع المدني.
تساهم فرنسا بحزم بتعزيز سيادة الدولة العراقية من خلال جهودها المبذولة في الحرب و التي اتسع مدى هذه الجهود مسبقا من خلال التعاون الامني الفعال و المراد ترسيخه لاخقا.

http://www.alsabaah.iq/uploads/pdf/2017/apr/3938/3938.pdf p.4

JPEG

Dernière modification : 13/04/2017

Haut de page